الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شخصية الرسول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير الظلام
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 80
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: شخصية الرسول   الأربعاء ديسمبر 30, 2009 8:47 am

مع نفســــــــــــه
===========
كان
رجلا عظيما , صنع العظمة ولم تصنعه، بل بنى عظمته من خلال ثقته وثباته على
مبدئه في شخصية جلّلتها الأخلاق الحسنة و المعاملة المستقيمة مع العدوّ
والصديق وظلّلتها صفة التواضع واليسر والسهولة بعيدا عن التعقيد وعقد
التمظهر والتصنع والتكلّف .

كان صادقا مع نفسه مقتنعا بمبدئه، أهدافه محددة ورؤيته واضحة .

ثبت على مبدئه حتى بلّغ رسالته الإلهية ونشر مبادئه النبيلة التي يجهلها كثير ممّن يعاديه أو ينتقصه .

جمع جميع خصال الخير التي ترتضيها الفطرة وجميع صفات الكمال البشري الذي يأمله العقلاء ,

جمال خلقي عانق جمالا أخلاقيا وجمالا عقليا فأزهر بدرا أنار العالم وفجّر ينبوعا أعاد الحياة لبشرية أماتها الجهل والأنانية .

==============================================

مـــع أسرتــــه
========
لناظر
في الحياة الخاصّة لمحمد الرسول يعجب لرجل انحدر من بيئة صحراوية جبلية
قاسية يعمّها الجهل والفوضوية كيف بلغ أعلى مستوى من النجاح الأسري
المنقطع النظير

فسيدنا محمد كان لأهله ينبوعا لا ينضب من الحبّ والحنان والدفئ ورقة المشاعر والعاطفية.

وكان
يمثلّ لأهله الحبيب المتودّد , حيث كان يلاعب أهله ويمازحهنّ و يخاطب دفئ
مشاعرهنّ ، فها هو مثلا بأسلوب رقيق يلقي دفئ الحب في قلب زوجته عائشة إذ
كان يتعمّد أن يضع فمه على موضع شربها من الإناء مرسلا برسالة خفيّة تسعد
قلبها وتهزّ مشاعرها, ومثيلات هذه الشاعرية كثيرة في حياة الرسول.

كما
كان سيدنا محمد أيضا يمثّل الحبيب الوفيّ في أسرة هانئة سعيدة , فهو لم
ينس زوجته خديجة التي ماتت, بل كان يذكر فضلها ويحسن إلى أقاربها ، وغضب
لها عندما انتقص منها في حضرته , روى أبو نجيح في قصة استئذان هالة بنت
خويلد أخت خديجة : ( قالت عائشة :فقلت أبدلك الله بكبيرة السنّ ــ تقصد
خديجة ــ حديثة السنّ فغضب حتى قلت : والذي بعثك بالحق لا أذكرها بعد هذا
إلاّ بخير) .

ورغم أعباءسيدنا محمد الثقيلة كرئيس للدولة وقائد
للجيش ومرشد فكري وأخلاقي لأتباعه فإنّه لم يغفل أن يكون الحبيب المعين
لأسرته , حيث كان يخدم زوجاته ويساعدهنّ في أعمالهنّ المنزلية مشعرا
إيّاهنّ بأهمّية المرأة وقيمتها العالية في دينه الإسلامي .

فعن
الأسود قالSad سألت عائشة : ما كان النبيّ يصنع في أهله ؟ فقالت : كان في
مهنة أهله فإذا حضرت الصلاة قام إلى الصلاة ) (رواه البخاري

==============================================

الرسول رجل الحق والعدالة
==================
كان
رجلا يحب الحق والعدل ويحكم به ، لا تأخذه في الحق لومة لائم ، فما كان
يجامل أحدا لجاهه أو ماله أو نسبه , بل كان الضعيف قويّا عنده حتى يأخذ له
حقه وكان القويّ ضعيفا عنده حتى يسترجع منه حق غيره .

وبلغ من عظمة
عدله وتمسكّه بالحق أن لا يجامل حتى أحبّ الناس إليه, فقد حدث أن سرقت
امرأة وجيهة في قومها واستحقت عقوبة جريمتها، فذهب أهلها إلى رجل من
أتباعه - هو من أحب الخلق إليه - ليتوسّط لهم في رفع الحكم عنها, فذهب
الرجل وعرض الأمر على الرسول , فغضب محمد غضبا شديدا من سعي رجل لإنتهاك
حرمة العدالة بعد أن عرف الإسلام , ولو كان هذا الشخص من أحبّ الناس إليه.

فعن
عائشة قالت : إن قريشا أهمّهم شأن المرأة المخزومية التي سرقت فقالوا:ومن
يجترئ عليه إلا أسامة بن زيد حب رسول الله ، فكلمه أسامة ، فقال: رسول
الله : ( أتشفع في حد من حدود الله ؟ ثم قام فخطب ، ثم قال:إنما أهلك
الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف
أقاموا عليه الحد

==============================================
الرسول رجل الأخلاق الحميدة
====================

من أجمل ما تميّز به سيدنا محمد أخلاقه الرفيعة الراقية مع القريب والبعيد , مع العدوّ والصديق وهذا ما يشهد له به كل منصف .

فقد كان رجلا حسن المقابلة لا تغادر الإبتسامة محيّاه , طيب الكلام ، يقابل الإساءة بالإحسان، ويترفع عن سفاسف الأمور.

علّم أتباعه أنّ خير الناس أحسنهم أخلاقا فهو القائل : (إنّ من خياركم أحسنكم أخلاقا )

بل علّم أتباعه أنّ أقربهم منه منزلة في الجنة أحسنهم أخلاقا .

فقال : ( إنّ من أحبّكم إليّ وأقربكم منّي مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا...)

ولم يكن حسن خلق محمد الرسول حكرا على أتباعه فحسب , بل إنّه شمل أعداءه أيضا ، فعندما طلب منه الدعاء على المشركين قال:

(إنّي لم أبعث لعّانا ، وإنّما بعثت رحمة) (رواه مسلم)

==============================================
الرسول رجل التسامــــح
==================

الدعايات
المغرضة والإتّهامات الباطلة التي تفتقر إلى أدنى مقاييس الأمانة العلمية
والتي صوّرت محمدا الرسول على أنّه زعيم يعادي التسامح والحوار شوّهت
حقيقة هذا الرجل , وإلا فسيدنا محمد داعية السماحة في كل شؤون الحياة ,
وحياته العمليّة مليئة بصور و أحداث التسامح الجمّ ، فمن ذلك أنّ بعض
اليهود كانوا يدعون عليه بالموت ويوهمونه أنهم يسلّمون عليه , حيث كانوا
يقولون السام (الموت) عليكم عوض السلام عليكم , فتفطّن محمد الرسول لذلك ,
ولكن تسامحه كان عجيبا لكل منصف.!!! فتصور نفسك في هذا الموقف وماذا سيكون
رد فعلك ؟ ثم أخبرك برد فعل سيدنا محمد ،

تصور نفسك حاكما مطاعا وقائدا آمرا ثم يدعو عليك رجل بالموت وأنت تسمعه والأدهى من ذلك أنّه يخادعك.

فإنّك في هذا الموقف حتى ولو تسامحت في الدعاء فلن ترضى لنفسك بالإستبلاه والمخادعة .

والآن أيّها القارئ المنصف أخبرك بموقف الرسول من هذا المشهد الإستفزازي لتكون بنفسك أنت الحكم .

ففي
يوم من الأيام كان محمد الرسول جالسا مع زوجته عائشة فمرّ به بعض اليهود
وتظاهروا بالسلام عليه وهم يقصدون شتمه ففطنت زوجته وحبيبته وقرّة عينه
عائشة لحقيقة كلامهم فبادلتهم المشاتمة في الحال .

والسؤال الآن هل رضي سيدنا محمد بذالك ؟ وهل فرح لأنها لعنت من شتمه ؟

الجواب
: أنّ شيئا من ذالك لم يكن , بل وقع العكس حيث عاتب سيدنا محمد زوجته
الحبيبة وأمرها بالتسامح والرفق ونهاها عن الشدة والعنف، فعن عائشة قالت :
(
كان اليهود يسلمون على النبي صلى الله عليه وسلم يقولون السام عليك ففطنت
عائشة إلى قولهم فقالت عليكم السام واللعنة فقال النبي صلى الله عليه وسلم
: مهلا يا عائشة إن الله يحب الرفق في الأمر كلّه...)

==============================================

الرسول شعاره الإبتسامة
==================
ما
أحوج الإنسان في زمن كثرت فيه الضغوط الإجتماعية و الأمراض النفسية إلى
ابتسامة تعلو الوجوه كالإبتسامة التي رسمها محمد على وجوه من آمن برسالته .

فالرسول
تجاوز بأتباعه المؤمنين به الملتزمين بتعاليمه متاعب الحياة وضغوط المجتمع
, وترفع بهم عن الأزمات النفسية التي تنكد حياة البشر ، وعانق بهم السعادة
وراحة القلب ،

فكانت الإبتسامة شعار محمد الرسول في حلّه وترحاله ,
حيث كان لا يرى إلا مبتسما , فتمسح ابتسامته العذبة آلام من يقابله وتداوي
جراح من يرافقه .

فعن عبد الله بن الحارث قال: ( مارأيت أحدا أكثر ابتسامة من رسول الله ) .

ولكن ما كان الرسول ليخرج عن حدود اللياقة والوقار بكثرة الضحك والقهقهة إنّما كان يبتسم في أدب واحترام .

فعن عبد الله بن الحارث قال: (ما كان ضحك الرسول إلا تبسما )(رواه الترمذي)

أي أنّه كان يضحك دون أن يفتح فاه ودون قهقهه تنافي الإتزان وكمال الوقار

==============================================
الرسول رجل الحلم و الصفح الجميل
========================

من
تصفح تاريخ العظماء والزعماء حين انتصاراتهم بعد هزيمة أو جولة خاسرة وجد
فيهم صفة تجمعهم جميعا لم يسلم منها إلاّ الأنبياء ألا وهي الانتقام.

ولكن
الرسول ضرب أروع الأمثلة في نبل المنتصر، فرغم أنّه طُرد من مكة وصُودرت
ممتلكاته وأُوذي من أهلها إذاءا شديدا في بداية نبوّته , إلاّ أنّه حينما
دخلها منتصرا نصرا ساحقا تاما ما كانت عظمة شخصيته وكرم أخلاقه لتسمح له
بالانتقام ، بل عفا عن كل من ظلمه وصفح عن جميع الناس عفوا عاما وهو قادر
على الانتقام منهم انتقاما شديدا.

فقال لهم: (اذهبوا فأنتم الطلقاء )

وهكذا ربّى الإسلام محمدا وأتباعه على هذه الأخلاق الراقية التي تحرّرت من قيود الذاتية والأنانية.

كيف لا وكتابه المنزّل يقول : (خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين )


==============================================
الرسول رجل السهولة واليسر :
======================

كان سيدنا محمد يحب التيسير على الناس وتسهيل أمورهم وكان لا يحب التشديد على البشر وتضييق الأمر عليهم.

فهو القائل لأتباعهSad بشّروا ولا تنفّروا ويسّروا ولا تعسّروا )

وهو القائل أيضا: (إنّما بعثتم ميسّرين ولم تبعثوا معسّرين

==============================================
مع الناس في حال الحـــــــرب ( المحارب النبيل
==============================

1- نبله مع جنود أعدائه في قلب المعركة :

سيدنا
محمد بأخلاقه النبيلة وتعاليم كتابه المنزّل الرّاقية كان لا يغدر بأحد
كائنا من كان ولو كان عدوّا ، ولا يخلف معاهدة مع أحد حتى يكون الطرف
الثاني هو الذي ينقض , كما أنّه كان في حربه مع أعدائه سواء كانت له
الجولة أو لعدوّه لا يعذب الجرحى والأسرى ولا يمثّل بجثثهم بل كان يحظر
على جنوده وأركان جيشه فعل ذلك مهما كان الأمر .

و ضرب بذالك هو وأتباعه أروع الأمثلة للإنسانية على نبل الأخلاق في الحروب .



2ــ نبله مع المرأة وهي في صفوف العدوّ :

إليك هذا المثال العجيب الذي يأخذ بمجامع الذهن ويهز الوجدان .

ففي
إحدى المعارك الحاسمة التي خاضها سيدنا محمد مع أعدائه رأى أحدُ أركان
جيشه الذي تربى في مدرسته العسكرية ـ وهو ابن عمه على بن أبي طالب ـ رأى
جنديا ملثما من الأعداء ينتقل بين جثث الجرحى والقتلى من جيش الرسول
ويشوههم تشويها فظيعا ممثلا بجثثهم حتى بلغ به الأمر إلى التمثيل بأقرب
الأقربين له ـ عمّه حمزة وعمّ قائده الأعلى سيدنا محمد ـ فهال المشهد هذا
القائد وعزم على الإنتقام من هذا الجندي والقضاء عليه، فقصده كالسهم ,
ولكنّه فوجئ وهو يرفع عليه سيفه ليقضي عليه بأنّه امرأة من العدوّ متسترة
في زيّ رجل .

هنا المشهد العجيب , وهنا المبادئ العظيمة , ففي
لحظات رفع سيفه فوق رأس العدوّ وازن هذا القائد بين الإنتقام وبين المبادئ
السامية التي تشرّبها في مدرسة الرسول ، فغلب على نفسه الخلق المحمدي
النبيل , فما كان منه إلاّ أن أنزل سيفه وكظم غيظه وترك هذه المرأة رغم
أفعالها الشنيعة في أصحابه تسير في حال سبيلها !!!

فأيّ خلق هذا ؟
وأيّ مبادئ سامية هذه ؟ وأيّ عظمة هي ؟ وأيّ احترام للمرأة ورحمة بها حتى
ولو كانت في صفّ العدوّ ؟ ولكنّها عظمة سيدنا محمد وأتباعه , وعظمة
الإسلام الذي علّمهم ذلك .



3ـــ نبله مع الأســـــــــــــــــرى :

رغم
مواثيق حقوق الإنسان والمعاهدات الدولية إلاّ أنّ الأسير وهو في القرن
الواحد والعشرين لازال يئنّ تحت وطأة التعذيب النفسي والبدني والإنتهاك
الصارخ لحقوق الإنسان .

إلاّ أنّ الرسول ومنذ ما يزيد عن أربعة عشر
قرنا شرّع للعالم منهجا عظيما لمعاملة الأسير لو طبقته البشرية لخرجت من
أزمة الأسرى في هذا العالم الحيران , والتي مازالت تهزّ وجدان كلّ صاحب
ضمير حيّ وخلق نبيل ، ذلك أنّ الرسول منع منعا باتا انتهاك حقوق الأسرى
تحت أي تبرير .

فلا يجوز عنده تعذيب الأسير جسديا أو معنويا ولا يجوز سبه ولاشتمه ولا قطع المأكل والمشرب عنه .

بل
بلغ الأمر بسيدنا محمد وأتباعه أن يقدّموا الأسير على أنفسهم في مأكلهم
ومشربهم , و لك أن تحكم على هذا التصرف العظيم في هذا المشهد النبيل مع
الأسير من قبل أتباع سيدنا محمد .

هذا المشهد نزل فيه قرآن من السماء يصفه ويثني عليه , فقال لأتباع محمد (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا )

أي أنّ الرسول وأتباعه يؤثرون اليتيم والمسكين والأسير بطعامهم رغم قلته وشدة حاجتهم إليه !!!

فما
أحوج الأسرى في هذا الزمان إلى الرسول ليداوي جراحهم ويكفكف دموعهم ويرتجع
لهم حقوقهم بل وإنسانيتهم التي نزعتها حضارة السلاح المدمّر
والحروب القذرة تحت مسمّيات كاذبة .

وبعد
هذا نقول :لسيدنا محمد أن يفتخر بكل قوّة على المدنية المعاصرة لسبقه
وتقدّمه الكامل في مجال حقوق الإنسان عمليّا , لا على مستوى الدعاية
والشعارات فقط كما فعلت وتفعل الدول المعاصرة ، كيف لا وهو يتحدى البحث
العلمي النزيه البعيد عن الإنفعال والإدعاء والأفكار المسبقة أن يجد ولو
حالة واحدة في حياة محمد الرسول أنتهكت فيها حقوق الأسير بالتعذيب الجسدي
أو المعنوي .

==============================================
الرسول رجل الذوق والجمال
===================

لو
سألت عن أحبّ الأشياء إلى الرسول ؟ لجاءك الجواب بأنها ثلاثة أشياء بدأها
بذكر الطيب , فقد كان شديد الحب للروائح الطيبة وكان يكثر استعمال العطور،
ولا يتصوّر أبدا أن يشمّ منه أحد ريحا غير طيّبة.

إلى هذا أضاف
محمد الرسول ذوقا رفيعا لم يضاهه فيه أحد فكان أجمل الناس مظهرا وأحسنهم
مطلعا يتلألأ في ثيابه كالبدر متربعا على عرش السماء .

ومما يزيد هذا الأمر عظمة أن يظهر الرسول بهذا المظهر الأخّاذ في عالم يموج بانحطاط الذوق والزهد في النظافة والتجمل.

حيث كان كالزهرة الجميلة الساحرة في الأرض الصحراء الجدباء القاحلة .

وكالنار الدافئة في الصحراء الجليدية المتجمدة ، وكينبوع الحياة في الأرض الموات.


صلي الله عليك يا رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mycafe.mam9.com
سلومي
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 16/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: شخصية الرسول   الأحد مارس 21, 2010 1:38 am

مـشكور وجـزاك اللـه الف خيـرآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شخصية الرسول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قلعة الفوتوشوب :: ¨°o.O (الأقسام العامة) O.o°¨ :: القلعة الإسلامية-
انتقل الى: